0097142555496     sales@hhslawyers.com

دور مراكز التوفيق والمصالحة في حل المنازعات

Labor Law - المنازعاتدور مراكز التوفيق والمصالحة في حل المنازعات العمالية

 يختلف الناس باختلاف أهوائهم واتجاهاتهم واختلاف مصالحهم وتضارب تلك المصالح، لذا تنشأ بين الناس منازعات وخصومات، ولأن مجتمعاتنا العربية تقوم على قيم التكافل الاجتماعي شرعت التدخل بالإصلاح بين المتخاصمين والمتشاجرين بكل الوسائل المشروعة لمنع ما لا تحمد عقباه، ويحث القرآن الكريم المسلم على الصلح فيقول الله تعالى «وأصلحوا ذات بينكم» وهي دعوة للابتعاد عن، السلبية والأنانية والمبادرة بإعلاء قيمة الصلح بين الناس فيما يبدر من أحوال الشقاق والاختلاف والمشاجرات.

التوفيق والصلح في النزاعات الايجارية

تعتبر هذه الخدمة من الحلول البديلة لحل النزاعات الايجارية وتقدم إدارة التوفيق والصلح خدمة التوفيق والصلح في النزاعات الايجارية لمساعدة المتنازعين على التوصل إلى تسوية ترضي الاطراف في المواضيع الايجارية بعيداً عن إجراءات التقاضي ولكن في إطار قانوني من خلال مجموعة عمليات وإجراءات ووفق قوانين ولوائح قانونية تضمن الحقوق لكافة الأطراف ومن خلال مصلحين من اهل القانون وذوي خبرة لإدارة عمليات التسوية بين المتنازعين وتوثق نجاح العمليات اتفاقية موقعة بين الأطراف والمصلح ومعتمدة من القاضي المشرف وتأخذ تلك الاتفاقية قوة السند التنفيذي مع اعادة نصف رسوم تسجيل الدعوى إلى المتنازع، الفئات المستفيدة من الخدمة جميع المتنازعين الايجاريين من أفراد وشركات ومؤسسات عامة أو خاصة.

 قانون إنشاء مراكز التوفيق والمصالحة

فرصة أخرى يمنحها القانون ستتيح لأطراف النزاع حل الدعوي موضع الخلاف وديا ً قد لا تتوفر أمام القضاء، هذا ما أتاحه القانون الاتحادي رقم 17 لسنة 2016 القاضي بإنشاء مراكز التوفيق والمصالحة في المنازعات المدنية والتجارية. أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وينص القانون على اختصاص مراكز التوفيق والمصالحة بالصلح في المنازعات المدنية والتجارية المعلومة القيمة والتي لا تتجاوز 500 ألف درهم، وللخصوم الاتفاق على اللجوء إلى المراكز في الحالات التالية

  • الصلح في المنازعات المدنية والتجارية المعلومة القيمة والتي تفوق قيمتها 500 ألف درهم
  • الصلح في المنازعات المدنية والتجارية غير المقدرة القيمة

وأشار القانون في مادته الرابعة إلى المنازعات غير المشمولة في اختصاصات المراكز، والتي تتضمن

  • الأوامر والدعاوى المستعجلة والوقتية
  • الدعاوى التي تكون الحكومة طرفاً فيها
  • دعاوى الإيجارات التي تنظر أمام لجان خاصة في المنازعات الإيجارية
  • الدعاوى العمالية
  • دعاوى الأحوال الشخصية
  • دعاوى أخرى يتقرر نظرها أمام مركز أو لجنة أو جهة أخرى ذات اختصاص مشابه

ولا يجوز أن تقيد في المحاكم التي أنشئ بها مركز للتوفيق والمصالحة أية دعوى من الدعاوى التي تدخل ضمن اختصاص المركز بشكل إلزامي، إلا بعد عرضها عليه وصدور إفادة بما تم في شأنها، وإذا أحالت المحكمة دعوى منظورة أمامها إلى المركز بناء على طلب الخصوم، فيجوز لرئيس المحكمة إعادة الرسم المدفوع في حالة انتهاء المنازعة صلحاً، وإذا قرر المركز إحالة الدعوى من جديد إلى المحكمة، فيكتفي بالرسم المدفوع مسبقاً، وتتوقف المدد المقررة لعدم سماع الدعاوى ومدد التقادم المنصوص عليها بالقوانين السارية بالدولة من تاريخ قيد المنازعة أمام المركز.

طلب تسوية المنازعات صلحاً

نظر التسويات والمنازعات المدنية والتجارية والعمالية أياً كانت قيمتها والمنازعات غير المقدرة القيمة بطرق ودية بواسطة لجان التوفيق والمصالحة قبل إحالة النزاع الى المحاكم المختصة وقد سهلت المحاكم سبلاً لحل المنازعات سواء كانت مدنية أو عمالية أو أحوال شخصية، قبل رفع الدعوى رسمياً أمام المحاكم الابتدائية، حيث أنشأت لجاناً للتوفيق والمصالحة، منها على سبيل المثال:

وتهدف هذه اللجان إلى حل النزاعات ودياً، وتخفيف أعباء الرسوم القضائية على المتعاملين. وفي حال استحالة الوصول إلى تسوية ودية، يمكن لصاحب الخصومة طلب الحصول على رسالة “عدم ممانعة” من لجنة المصالحة ذات الصلة، وتقديم صحيفة الدعوى إلى المحكمة الابتدائية المختصة، يتم النظر في الدعاوى التي لا تتجاوز قيمتها 500 ألف درهم ويجوز نظر الدعاوى التي تفوق قيمتها 500 ألف درهم أو الغير محدد القيمة باتفاق الخصوم.

نشر الثقافة القانونية والقضائية بين أفراد المجتمع

في الإجراءات السابقة كان إجراء الصلح حصراً على القضايا ذات الطابع المدني والتجاري دون القضايا الجزائية، ولم يكن باستطاعة  المحاكم الجزائية والنيابات العامة أن تستفيد من فوائد الصلح قبل تقديمها للمحكمة، ولأجل تخفيف أعباء القضاء وتوفيراً للجهد والنفقات التي تترتب على الإجراءات القضائية التي يتحملها  طرفي النزاع ، جاء مشروع القرار الجديد كحلول بديلة يمكنها أن تساهم في حل النزاعات، ومن ثم إشاعة التواصل الودي بين فئات المجتمع، وهي استراتيجية شرعتها وزارة العدل و هدفت من خلالها الى نشر الثقافة القانونية والقضائية بين أفراد المجتمع، وعادةً ما يتم اللجوء إلى هذه المراكز في تسوية النزاع الجزائي قبل أن يصل إلى القضاء، وذلك عن طريق عرص الصلح والتسوية بين المتخاصمين ، إذ تسعى هذه الاستراتيجية  القضائية إلى إحلال التآخي والتراحم بدلاً من التخاصم والخلاف، وتتسم إجراءات الصلح بسرعة الإنجاز في مراكز التوفيق وتأخذ وقتا قصيراً ، وفي حال عدم وصول الطرفين إلى اتفاق يتم إحالة الدعوى إلى المحكمة المختصة للنظر بشأنها.

البديل الأمثل

وجود مشروع مجتمعي رائد كمشروع – تسوية منازعات القضايا الجزائية – يمثل حلاً توافقياً وهو بديلا ً مناسبا من وجهة نظر قانونية وحقوقية إذ أن ، بعض المتهمين  في قضايا مالية بسيطة مثلاً  قد يتضرر في حال إحالته إلى المحكمة وسجنه لعدم تمكنه من إيفاء مدينته المالية البسيطة لأنه أصبح مقيداً عن العمل ومقيداً عن الحركة ، وقد تشكل ذلك تحدياً كبيراً للهيئة القضائية، لحقوق وممتلكات الآخرين، وتشريع مثل هذه التسويات والمصالحات القضائية يساعد  فك تكدس القضايا أمام المحاكم، عبر ابتكار الأخذ بنظام التسوية الودية للمنازعات المدنية والتجارية ونقلها إلى المنازعات الجنائية عبر مراكز للتوفيق والمصالحة وهوما أتاح بعداً جديداً من أبعاد حل الدعوى بالطرق الودية والبديلة ، حيث يعطي المشروع أطراف النزاع ميزة حل النزاع بسرعة وفي جلسة واحدة، الأمر الذي يشكل دافعاً قوياً للمتقاضين للإقبال عليه دون خوف أو تردد

إيجابيات المشروع الجديد

يمتع بمزايا إيجابية عديدة أهمها

  • سرعة انجاز العدالة القانونية وتوسيع رقعة عمل الحلول البديلة
  • وتوفير بيئة قضائية جديدة أكثر فاعلية تسمح للمتقاضين بالتصالح وحل نزاعاتهم القضائية
  • زيادة إنتاجية المحاكم، وانحصار تركيزها على القضايا المهمة التي تحتاج إلى وقت للبت فيها
  • تراكم الدعاوى القضائية يجعل قترة انجاز بعض القضايا تأخذ وقتاً أطول، مما دفع بالمشرّع الإماراتي إلى التفكير في مراكز التوفيق والمصالح خير بديل

شروط شغل وظائف المصلحين

حددت المادة السابعة شروط شغل وظائف المصلحين، ويؤدي المصلحون المعينون والمنتدبين اليمين القانونية بأن يؤدوا عملهم بالأمانة والصدق أمام الوزير أو رئيس الجهة القضائية المحلية أو من يفوض من قبلهم، أما عن رواتبهم فإن مجلس الوزراء أو الجهة المحلية المختصة تقوم بإصدار نظام خاص برواتب المصلحين المعينين والمنتدبين.

  • يجب أن يتمتع المصلح بكامل أهليته وألا يكون فاقداً لها بحكم صدر ضده في جريمة تمس شرفه وامانته وإن ردّ اليه اعتباره.
  • أن يشهد له بالنزاهة والحياد والخبرة.
  • أن يجتاز الدورات والاختبارات المقررة بنجاح

اجراءات عمل المصلحين

  • له الحق في الاطلاع على كافة المستندات والادلة واتخاذ الإجراءات المناسبة دون التقيد بقانون الإجراءات المدنية وقانون المحاماة ومواعيد الدوام الرسمي.
  • له حق الاستعانة بالخبراء المتفق عليهم في تسوية المنازعات لتقديم الخبرة الفنية والتقنية يحدد اتعاب الخبير والمطلوب منه وإبداء رأيه بشأنها وفقاً لأحكام قانون الاثبات في المعاملات المدنية والتجارية.

محظورات عمل المصلحين

يحظر على المصلح الآتي

  • أن يقبل الوكالة في خصومة ضد أي من الأطراف حول موضوع المنازعة محل التوفيق أو ما يتفرع عنه ولو بعد انتهاء إجراءات التوفيق.
  • ان يؤدي شهادة ضد أحد أطراف المنازعة أو يفشي سراً ما لم يأذن له صاحب الشأن إلا اذا تعلقت الشهادة أو السر بجريمة.
  • ان يقوم بدور المصلح في نزاع يكون أحد اطرافه قريباً له نسباً أو مصاهرة حتى الدرجة الرابعة.

HHS Advocates – UAE

إدارة البحوث والنشر

كشريك رئيسي في HHS Lawyers يتمتع بخبرة تزيد عن 30 عاماً، يطبق محمد علي معرفته الواسعة بقانون العقارات في الإمارات العربية المتحدة لمساعدة العملاء على معالجة قضايا حقوق الملكية والعقارات. عرض المزيد